يحيى الحمادي يجتاز الاختبارات الأولى في ماراثون “أمير الشعراء”

 

كما هو متوقع اجتاز شاعر اليمن وممثلها الوحيد في المسابقة “يحيى الحمادي” الاختبارات الأولى ليتأهل ضمن قائمة اثنين وأربعين شاعر إلى المرحلة التالية من التصفيات..

ويمر المتسابقون خلال هذه التصفية، باختبارات ارتجال شعري، وذلك في الدورة السابعة من المسابقة المقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتبلغ قيمة جائزة الفائز بالمركز الأول وبلقب “أمير الشعراء” مليون درهم إماراتي، إضافة للبردة  والخاتم الذي يرمز للقب الإمارة، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ألف درهم إماراتي، ولصاحب المركز الثالث 300 ألف درهم إماراتي، أما جائزة صاحب المركز الرابع فهي 200 ألف درهم إماراتي، وتبلغ جائزة صاحب المركز الخامس 100 ألف درهم إماراتي .هذا إضافة إلى تكفل المسابقة بطباعة دواوين شعرية للفائزين.

 

بعد أن كادت اليمن تتغيب عن المسابقة للموسم الثاني على التوالي؛ يحيى الحمادي يمثل اليمن في أمير الشعراء

خاص مجلة الأدب اليمني// لأن مقابلات الموسم السابع لمسابقة أمير الشعراء 2017م تزامنت مع وجوده في الإمارات العربية المتحدة مشاركا في مهرجان الشارقة للشعر العربي،

وبعد أن كانت اليمن مستثناة من المسابقة لصعوبة التأشيرات في ظل الحرب الدائرة هناك،،

قرر أمير القوافي الشاعر اليمني يحيى الحمادي أن يكون ممثلا وحيدا لليمن في المسابقة الشعرية الأكبر على مستوى الوطن العربي من بين 150 شاعر يمثلون 27 دولة.

وجاء في تصريح الشاعر عبر منشور في صفحته على الفيسبوك: 

كنت مشاركًا في مهرجان الشارقة للشعر العربي، لم أقدّم لمسابقة “أمير الشعراء” ولا كنت مستعدًّا لها، لكني علمتُ أن اليمن لم تُمَثَّل في المسابقة نتيجةً لعدم صدور تأشيرات للمتسابقين اليمنيين ولصعوبة الحجز في مطارَي عدن وسيئون، فأحببتُ أن أكون صدى أصواتكم في هذا المحفل الشعري الكبير، وكلي رجاء وصلاة أن لا أخذلكم بالنص ولا تخذلوني بالتوجيه والنصح..

ويعتبر الشاعر يحيى الحمادي أهم الأسماء الشعرية اليمنية الشابة التي استطاعت أن تثبت حضورها محليا وعربيا في السنوات الأخيرة..

ويعول عليه الوسط الأدبي اليمني الكثير ليعود إلى اليمن بفرحة تمحو عن هذا الشعب بعض ألمه وتداوي بعض جراحه.

وسبق لليمن أن فازت بلقب أمير الشعراء عن طريق شاعرها عبد العزيز الزراعي في الموسم الرابع،

وفي موسمها الخامس فاز الشاعر اليمني يحيى وهاس بالمركز الثاني.

أمنيات أسرة مجلة الأدب اليمني للشاعر الكبير يحيى الحمادي بالتوفيق وسنكون بإذن الله معكم في متابعة هذا الحدث الشعري الكبير

الشاعر السنغالي محمد الأمين يفوز بجائزة أفضل قصيدة في مدح النبي بالمغرب.

فاز الشاعر السنغالي محمد الأمين ديوب بجائزة أحسن قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم
كما فاز بالرتبة الثانية الشاعر المغربي “محمد بولعيش”..


المسابقة أقيمت في المغرب بتنظيم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وتحديد المندوبية الجهوية جهة طنجة وتطوان وقد عقدت حفلة تكريمية بحضور جمع وفير من العلماء والأكاديميين والنقاد. وتمت التصفيات على مراحل شملت ولايات المغرب وكان طرفا المرحلة النهائية هما الشاعر محمد الأمين الفائز عن تطوان والشاعر بولعيش الفائز عن ولاية طنجة.

وتم خلال حفل التكريم الذي أقيم الأسبوع الماضي تسليم الفائزين الهدايا التذكارية وشهادات الفوز

تقنيات وأساليب كتابة القصة القصيرة في ورشة عمل عبر الواتسأب

أقام مركز الأدريسي الثقافي والتاريخي ورشة ثقافية للتعلم عن بعد..

تحت عنوان ( تقنيات وأساليب كتابة القصة القصيرة )

والتي والتي بدأت من 1يناير وتنتهي في 20 من نفس الشهر.

وخلال الفترة تلقى المشاركون محاضرات في عناصر ومكونات القصة القصيرة

ونماذج تطبيقية عليها من نصوص سردية

وفي جدول الفترة بهذا الخصوص تم مناقشة مكونات النص السردي القصصي

متزامنا بالنماذج القصصية التي تؤدي لاستيعاب فنية الأسلوب الكتابي

لاسيما وأن تلك التقنيات أحذت كجرعات متوزعة حتى يسهل الإستيعاب

وأثناء إيام وليالي المحاضرات أثرى المشاركون تلك التقنيات بالنقاش المستفيض من جوانبها المختلفة

آخذين نصوص سردية متنوعة للتطبيق

علاوة على الآراء المتعددة التي أنارت الكثير مماكان يبحث عن المشاركون.

وستخلص الورشة في نهاية فترتها إلى كتابة نماذج تطبيقية قصصية من كل مشارك

وأوضح الأستاذ سامي الشاطبي خلال متابعته للورشة عن طباعة ماسيكتبة المشاركون من نصوص كمجموعة قصصية تفاعلية

والجدير ذكره أن المركز برئاسة: الأديبة طيبة الشريف الإدريسي قد أصدر رواية تفاعلية اشترك في كتابتها مشاركو الورشة

هي كهنوف هذا وقد اشترك بالورشة قرابة خمسين مشاركا

قام باداء المحاضرات الأستاذ علي أحمد عبده قاسم واشترك معه الأستاذ سلطان عزعزي و القاص سليم المسجد.