يآ من التقيت بها وأصبح فؤادي رهينًا في سجن حبها….. @قناة الأدب العربي



فضلا وليس امرا اشترك بالقناه ليصلك كل جديد وحصري، وين اعجبك الفيديو اكتب لنا في التعليق.

source

اترك تعليقاً