وَهَل رامَ عَن عَهدي وَدَيكٌ مَكانَهُ


وَهَل رامَ عَن عَهدي وَدَيكٌ مَكانَهُ
إِلى حَيثُ يُفضي سَيلُ ذاتِ المَساجِدِ
فَنيتُ وَأَفناني الزَمانُ وَأَصبَحَت
لِداتي بَنو نَعشٍ وَزُهرُ الفَراقِدِ

 

المصدر : بوابة الشعراء

الكاتب YEMENADAB

YEMENADAB

مواضيع متعلقة

اترك رداً